اجعلنا صفحة البداية اضفنا للمفضلة
يوم الخميس الموافق 23/03/2017
فكر حر
حوارات
اخبار
موطني
عالم الفن
جسد وروح
جليلنا-قريتي
مجتمع
نادي زيتونة
ساتيرا
أنا الخاص
حكاية في صورة










فن تشكيلي

06/06/2013 - 12:04:32 am
ندى الهاشمي في ذاكرة بريئة بمعرضها الشخصي الثاني

تقيم الفنانة التشكيلية ندى الهاشمي معرضها الشخصي الثاني (الذاكرة والحلم)  في غاليري "4WALLS" في دبي بمنطقة القوز (خلف فولكس واجن ) وذلك في الساعة السابعة من يوم 8/6/2013 ولغاية 15/6/2013.
وتؤكد لوحات الهاشمي عن الانتماء لعالم البراءة والحلم، لهذا تبدو الوانها كأنها حكاية ضمن شكل، وهو ما يجعلها تبحث عن فضاءها الذي ليس مصادفة هو العالم الذي نسعى إليه، ونأمل الوصول إليه.
ويقول الفنان والنقاد التشكيلي محمد الناصري عنها إنها: "فنانة استعادت حلم الطفولة وانتزعته من غياهب الفوضى في عالم اليوم المتصارع".
والهاشمي الحاصلة على شهادة البكالوريوس في الأدب الفرنسي والماجستير في الإعلام  تعتمد على وضع الأسئلة والإجابات كرؤية تنطلق من كون المرأة بداية القصة .
وكانت رسالتها في الماجستير عن الخبر الثقافي في الصحافة اليومية الالكترونية. وهي عضو في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية ولديها كتابات في المجال الفني والثقافي وتدير صحيفة الرابطة المختصة بالأدب والثقافة .
 يصف الفنان التشكيلي محمد النوري تجربة الهاشمي بالقول: "فنانة احترفت اللون من خلال بحثها الدائم عن ذكريات لطفولة بعيدة .. امتلكت الجرأة التي تميز بها أولئك الانطباعيون العراقيون ". وخاضت الهاشمي على يد المبدعين محمود عبود فهمي ومحمد النوري تجارب فنية رسخت تحولات مهمة في مسيرتها الفنية. 
تلخص الهاشمي تجربتها مع اللوحة بقولها: "إن اللوحة ليست ذاكرة مغلقة ".
وكانت بداية ندى الهاشمي مع الخط العربي قد قادتها للبحث في فضاء الفن التشكيلي عبر دراسة متواصلة للفن.
وتجد الهاشمي في الذائقة البصرية علاقة عميقة للعين مع اللون حتى تجد اللون موقفا من هذه الحياة.
تطرح الفنانة التشكيلية ندى الهاشمي السؤال الأهم الذي يراود المبدعين وهو كيف للإبداع أن يكون أجمل وسط حياة بائسة؟ ومثل هذه الاسئلة تحمل إجابات متعددة، لكنها تشير حتما إلى مسيرة المبدع وتوجهه. في هذا السؤال يكمن تحدي الإبداع وفيه بلا شك تكمن إجابة عن السر الذي بموجبه يختار المبدع الإبداع وسيلة لصناعة عالم أجمل.
وتصر الهاشمي على علاقة المتلقي بلوحاتها لهذا تجد ملامح وجوهها مفتوحة وتكتمل بهذا المتلقي أو ذلك او بدونه أيضا.
يرى الناقد د.مصطفى سالم ان الذاكرة المفتوحة في اللوحة تقود لنقلة دوما في المنجز الابداعي للفنان وهو ما تفعله الهاشمي .







اضف تعليق
عدد التعليقات :0
* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مواضيع متعلقه
حفل افتتاح معرض جديد في صالة العرض للفنون ام الفحم حفل افتتاح معرض جديد في صالة العرض للفنون ام الفحم لوحات فنية لا يمكن تمييزها عن الواقع.. لوحات فنية لا يمكن تمييزها عن الواقع.. العثور على صورة فريدة يظهر فيها الرسام الشهير فنسنت... العثور على صورة فريدة يظهر فيها الرسام الشهير فنسنت... الفنانة ختام هيبي تهدي جذور جليلية لجمعية الدفاع عن حقوق... الفنانة ختام هيبي تهدي جذور جليلية لجمعية الدفاع عن حقوق... لوحة فان جوخ  الطاحونة  تعرض لأول مرة خلال 100 عام لوحة فان جوخ الطاحونة تعرض لأول مرة خلال 100 عام
تعليقات
Copyright © zaitona.net 2011-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع زيتونة
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com