اجعلنا صفحة البداية اضفنا للمفضلة
يوم الاثنين الموافق 28/07/2014
سارة : شكراً جزيلاً على هذا الموقع الذي ابهرني واكبر تحية للعاملين على هذا الموقع | الشاعر : علي ابراهيم الخوالدة : صباحكم سعيدانقطعناعن مراسلتكم لكنكم في القلب لكم اجمل الامنيات واطيبها | اسامة احمد ابومرزوق : تحية عطرة من الكاتب /اسامة احمد ابومرزوق الي العاملين في منبر موقع زيتونة بمناسبه عيد العمال الاول من مايو كل عام والعاملين بالموقع بالف خير ،،دام موقع زيتونة بتميز والافضل | الشاعر / أيمن أمين أبو لبدة : تحية حب و تقدير لمنبر زيتونة المبدع .. | د. عواد أبو زينة : الإخوة الأعزاء القائمين على موقع زيتونة. لكم الشكر والتقدير العاليين على جهودكم العظيمة التي تبذلونها في هذا الموقع الرائع، وأتمنى لكم ولموقع الزيتونة التقدم الباهر والزاهر | جمال : تحياتي لك بسمة متألقة دائماً | أحمد رمضان لافى : بداية اتقدم بالشكر الجزيل الى القائمين على هذا الموقع الالمحترم على هذا العمل الرائع المميز, كما اود التأكيد على شكري بنشر مقالى ..والشكر موصول لأخى أسامة الغالى | houdaessa : كل عاااام والجميع بخير بمناسبة مولد الرسول | ابراهيم تغيــان محمـد : كـل الامتنـان والتـقـديـر لكل القـائميـن على هذا الصــرح الابـداعي الشـامل. تحيـاتي للجميــع ..الشاعر/ ابراهيـم تغيــان محمـد https://www.facebook.com/El.sha3er.ibrahim | رامي الغف : إلى الموقع الإعلامي المتميز الزيتونة تالقين دوما كنسمات باردة في الصيف ووهج حار في الشتاء واغنية الربيع وهمسات الخريف تتغلغلين في اعماقي وتمسحين الاسى من وجداني سعادتي انتي ونطق قلبي دائمة معي لا تفارقينني لانك اصبحتي جزءا مني لا استطيع الحياة دونه ولا ارى الامل يسطع الا معك رامي الغف |
 
اخبار
فكر حر
عالم الفن
جسد وروح
حوارات
مجتمع
أنا الخاص
موطني
نادي زيتونة
ساتيرا
جليلنا-قريتي
حكاية في صورة
تصوير سعيد القاق








شعر

03/08/2011 - 10:51:52 pm
صنفوني كافراً ..
الشاعر الشاب اللبناني علي المولى

 صنَّفوني كافراً  ..

مع أنيّ عبدتُ الله من صِغَري

وما عبدتُ الأصنامْ ..

صنَّفوني كافراً ..

من حرَّموا النساءَ دخولَ المدارسْ ..

من مسَحوا إيماننا بالمكانسْ ..

ومشَّطوا عقولَنا بالمكانسْ ..

وفرّقونا بالمكانسْ ..

من حكَمونا ملايينَ الأعوامْ

وَسوريا شرائعَ الأرضِ

منَ المساجدِ والكنائسْ

من بدَّلوا بيوتَ اللهِ

عن قُدسيةِ العبادة

وَحَشوا رؤوسَنا

بالتحريضِ والدسائسْ

من كلٌّ منهم على حدة ..

حلَّلَ الجهادَ ضدَّ النَصارى

وَضدَّ السنَّةِ وضدَّ الشيعة

من حرَموني أن أهدي حبيبتي ورداً

وأن يلمُسَ جسميَ عطراً ..

فالورودُ والعطورُ

تهددُ الشريعة ...

صنَّفوني كافراً ..

من منعوا كُرةَ القدمْ

و يَحتّةَ العلمْ

فحبُّ الأوطانِ صارَ قضيّة

من أهدروا دمَكَ

إذا تعلَّمتَ لغةً أجنبية ..

من ما سَلِمَتْ من فتاويهم

حتّى رُسوماتُ الأطفالْ ..

فقدْ اكتشفوا أنَّ "ميكي ماوس"

عميلٌ لمنظّماتٍ شيطانيّة !!

من يدعوننا حتّى الآنَ

كي نحيا في العصورِ الجاهليّة

من هدَّدُ وا بحرقِ القرآنِ

على القنواتِ الفضائية

من زادوا الهوَّةَ بينَ

التثليثِ والتخميسْ

من ما زالوا يبكونَ على

أطلالِ الحروبِ الصليبيّة

من اتهمونا بالإلحادْ

لأناّ اعترفنا بدورانِ

الكرةِ الأرضيّة ..

من ابتدَعوا صكوكَ الغفرانْ

وأحرَقوا العُلماءَ والزنوجَ

وسَلَخوا هنودَ القارةِ الأمريكيّة ..

من سَلَخوا منَّا قُدسَنا

فالحقُّ لهمْ ...

ما دُمنا ارتضَينا أن نكونَ ..

هنودَ الأمَّة العربيّة ..

صنَّفوني كافراً ..

من أجازوا قتلَ العلمانيينَ

والكتّابَ والصحافيينْ

من أدانوا تأمينَ الحياة ..

فما علاقةُ مَلِكِ الموتِ

بشركاتِ التّأمين ؟

من أقنعونا أنَّ أبا جهلٍ وأبا لهبْ

أكثرَ توحيداً منَ المسلمينْ ..

من منعوا صلاةَ الجماعةِ

على رجلٍ حمَلَ النّارَ

ليرفضَ مبدأَ التَخليدْ

ولعبةَ الأسيادِ والعبيدْ

فحياةُ الذل مخيفة ..

فبأي دينٍ تُخيَصَرُ "أبو عزيزي"

بحالةِ انتحارٍ سخيفة ..

من بحجّةِ دعِ الخلقَ للخالقْ

حرَّموا علمَ الكيمياءْ

من بكلمة "أنتِ طالقْ"

حَكَموا كلَّ النّساءْ

من حرَّموا العروسَ

لُبسَ فستانِ العروسْ

وأن تحو ي ثيابهُا

سحّاباً خلفيّاً

لئلا تُغرّرُ بفتحِهِ رَجلاً

فينتجُ جدلٌ أدبيٌّ ..

من عندَهم

الحبُّ حرامْ

والموسيقى حرامْ

والمدارسُ المختلطة حرامْ

وأن تصادقَ مِن غيرِ دينكَ حرامْ

وأن تنفردَ بنتٌ بأبيها حرامْ ...

صنَّفوني كافراً ..

لأنيّ ما التزمتُ شرائعَ

المسيحِ في الإسلامْ

وهدَّدوني

أنَّ لي ناراً سأحياها إلى الأبدِ ..

وأنَّ النّارَ ما بَقِيَتْ .. سيبقى رُحيَقُ جِلدي

وأنَّ على كتِفي ، ملاكٌ يعملُ مخبرْ

على شفتي ، ملاكٌ يعملُ مخبرْ ..

يعرفُ حتّى إن عَصَيتُ اللهَ في الأحلامْ

ينظرُ أينما أنظرْ

يشعرُ مثلما أشعرْ

يكتبُ أفعالي على دفترْ

يحالُ بعدها للتصحيحْ ...

فإمّا أملِكُ الجنّة

وإمّا أَمضي نحوَ الرّيح ..

وأنَّ الدّنيا تجرِبةٌ

كأنَّك تحيا في مسرحْ

فبما أنَّها زائلةٌ

ممنوعٌ أنتَ أن تفرحْ

صنَّفوني كافراً..

من حمَلوا دونَ علمِ اللهِ

مفاتيحَ الجنّة ..

من إذا عَصيناهُمْ

هدَّدونا بالجنّة ..

بأنَّها ليست للكفار ...

ونحنُ كلّنا كفّار..

فإن كانت هذي نارُكُمْ

فالنَّارُ دونكَم جنَّة ...

صنَّفوني كافراً..

وأنا ما اخترتُكَ يا كُفري

فلو كنتُ خُلِقتُ في "روما"

لكانَ صليبي على صدري

أو كنتُ خُلِقتُ في "الصّينَ"

لأ تَّهلُ تماثيلَ الحَجَرِ

فمن منكم وكّلَهُ اّهللُ

قيّوماً على البشرِ؟

صنَّفوني كافراً..

من فسّروا بالضّلالِ

كلَّ الآياتْ

وَشطبوا في القرآنِ

"إنّمَا الأعمالُ بالنَّياتْ"

وشطبوا في الإنجيلِ

"أحبُّوا بعضَكُم بعضاً"

ليُسوّقوا فكرةَ الإجرامْ

وشطبوا من "أحنُّ إلى خبز أمّي"

"وتَك فيَّ الطُفولةُ

يوماً على صدرِ أمي"

لأنهّا دعارة ..

إ اَّمن أن يَغتصبونا

باسم الدّينِ ..طهارة

وأن نكرهَ بعضَنا

باسمِ الدّينِ .. حضارة

صنَّفوني كافراً..

من حصلوا على براءةِ اختراعِ الصّواريخْ

لينشروا فكرةَ الأديانِ

على سطحِ المرّيخْ

ويُسلمُوهُ وثائقَ تُثبِتْ

أننَّا أرقى حضارة في التّاريخْ ..

ولو أنَّ تاريخنا ابنُ زنى ..

فقد نكَحَ مؤرخونا بالإجماعِ ..

طهارةَ التاريخْ

صنَّفوني كافراً..

من حصلوا على براءةِ اختراعِ الطوائفْ

وبراءةِ اختراعِ المصارفْ

وبراءةِ اختراعِ الأصنامْ ..

أنا أشرفُ من أشرَفِكُمْ

وأنتم كلُّكم أقزامْ ..

أعترفُ أنيّ عَصَيتُ اللهَ في الدنيا

وأنيّ شربتُ الخمرة

ومارستُ العهرَ

وما التزمتُ صلاةً

ولا احترفت اُلصّيامْ..

لك لم أمنحْ

عائلةً بأكملِها لقبَ الأيتامْ ..

ما سرقتُ

وما قتلتُ

وما عِثتُ في الأرضِ خراباً ..

ولا لبِستُ عباءةَ الدّينِ

لأحرّفَ القرآنْ

ولا حلَّلتُ ولا حرَّمْتُ

ولا جررتُ النَّاسَ خَلفي

على ضلالٍ كالأغنامْ..

لكنَّ الحقَّ يقالْ..

نعم الحقُّ يقالْ..

فقدْ أخبروني أنَّ الدّينَ

هو الحبُّ والتسامحُ

والعدلُ والصفاءُ والسلامْ..

فأينَ الدينُ في ما حلَّلتم وحرَّمتُمْ؟

أينَ الدّينُ في ما قرأتمْ؟

إن كنتم قرأتمْ

كنتم صنفتموني

ضالَّ الهدى

ضيّقَ المدى

أو جاهلاً ديني ...

لا أن تُصنّفوني كافراً

وما أقساهُ من تصنيفْ

لا أن تُصنّفوني كافراً

وأنا لستُ بكافرْ ...

فصَنّفوا ما تُصنّفوا

وأقيموا الحدَّ عليَّ ..

لكن أودُّكم أن تعرفوا

إنَّ لي رباًّ أدرى

بما جنتهُ يديَّ ..

لي ربّاً يجازي نفسي

ما تبنَّتْ من ظلامْ ..

لي رباًّ يصنِّفُني ..

ماتَ الكلامْ  …   

من ديوانه الأول الجديد "أنا أقذر رجل في التاريخ " هو كتاب  عبارة عن قصص نعيشها يومياً ويمر بها الناس ويواجهها الشباب خصوصاً في حياتهم.












اضف تعليق
عدد التعليقات :2
* الاسم الكامل
البريد الالكتروني
الحماية
* كود الحماية
البلد
هام جدا ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
مواضيع متعلقه
رسالة إلى الإرهابيين/حبيبية خضرواي رسالة إلى الإرهابيين/حبيبية خضرواي لعروسة غزة شهيدة الجدار الأخير  راتشيل كوري لعروسة غزة شهيدة الجدار الأخير راتشيل كوري عيد/ونيس المنتصر/ اليمن عيد/ونيس المنتصر/ اليمن عطش الصحراء/امال شاهين/راماالله عطش الصحراء/امال شاهين/راماالله حزني ليس بإرادتي/د.منى التيم الشرافي/الاردن حزني ليس بإرادتي/د.منى التيم الشرافي/الاردن
تعليقات
1
محمد دكاكني
الامارات العربية المتحدة
مع الشكر
mohddak@hotmail.com
15/04/2012 - 03:55:40 pm

2
SOS
syria
وين الواحد بيلاقي الكتاب :( .. دورت كتير
seba-s94@hotmail.com
03/06/2013 - 11:20:58 pm

Copyright © zaitona.net 2011-2014 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع زيتونة
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com